اهاليــــل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

اهاليــــل

مرحبا بك يا زائر في منتديات أهاليل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مشاكل وحلول الإنجاب والحمل4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: مشاكل وحلول الإنجاب والحمل4   الإثنين نوفمبر 07, 2011 4:10 pm

الاسئلة هنا مختصة في

مشاكل وحلول الإنجاب والحمل

الجزء الرابع

===================

متزوجة منذ أربع سنوات وأنجبت والحمد لله عن طريق التلقيح المجهري من المحاولة الأولى بعدما عانينا نفسيا من العلاجات بدون فائدة، فالمشكلة الأساسية التي منعت الإنجاب لدينا عند زوجي فلديه لزوجة بالسائل وضعف في الحركة، والعدد ممتاز قبل أي علاج كان العدد 23 مليون بعد انقطاع ثلاثة أيام والحركة 35%، واللزوجة عالية.
أجرى بعدها عملية دوالي الخصية اليسرى ولم يحدث تغيير، وبدأ العلاج بـ بايزولفن للزوجة وبروفيرون وترنتال وكلوميد لمدة شهر ونصف تحسن العدد 40 مليون والحركة 20-25% واللزوجة عالية، ثم نفس العلاج باستثناء الكلوميد لمدة شهرين النتائج كما هي عدا الحركة انخفضت لـ 10-15% ثم نفس العلاج لمدة شهرين النتائج كما هي والحركة 15-20%.
بعد ذلك وصف له الطبيب إبر بريجنيل 1500 مع ترنتال وبايزولفن لمدة شهر ونصف تحسنت الحركة لـ 50%.
لكن بعد ثلاثة أيام أجرى زوجي التحليل دون طلب الطبيب وكانت الصاعقة الحركة من 0-5%، ولم يخبر الطبيب واستمر على العلاج كما أمره الطبيب لمدة شهرين آخرين وكانت الصاعقة الأخرى الحركة 10% والعدد منخفض (لا أذكر).
بعدها أمره الطبيب بالراحة من أي علاج، وصرف له دواء طبيعيا لمدة شهر، ثم كتب له بروفيرون وبايزولفن ودواء آخرًا لم يكمل زوجي العلاج وساءت حالتنا النفسية واستمررنا لمدة 6 أشهر ثم أجرينا طفل الأنبوب، ورزقنا الله والحمد لله.
سؤالي: هل هناك علاج جدي يمكن من خلاله تحسن حالة زوجي كي أحمل طبيعيا، أم فقط أدوية يصرف الشخص لشرائها أمواله التي تعب من أجل الحصول عليها ثم لا يحدث تحسن وتسوء الحالة النفسية؛ لأنه لو كان هناك علاج نتائجة مضمونه ولو بنسبة 70% لما ترددنا بأخذه؟ الرجاء الإجابة بمنتهى الصراحة، وجزاكم الله خيرا.

سيدتي الفاضلة أعزك الله ورزقك البنين والبنات، لقد أجريت العديد والعديد من الأبحاث والدراسات العلمية والتي انتهت إلى أن العلاج الدوائي لا يفيد كثيرا في حالات عقم الرجال، وإنما التدخل بالوسائل المتعددة للإخصاب المساعد كالتلقيح الصناعي، والحقن المجهري هما العوامل المساعدة والفعالة لتحقيق حلم الأبوة والأمومة.
وبالتالي لا نستطيع أن نصف لك أي دواء يؤدي إلى علاج الزوج، ولكن يجب أن تعلمي أن هناك تغيرات واختلافات في تحليل السائل المنوي بين يوم وآخر، ولكننا نأخذ متوسط النتائج.
وفي حالتك أنت بالذات فإن الحمل الطبيعي يمكن أن يحدث بفضل الله، ولكن احتمالاته محدودة جدا، وعلى هذا فننصحك بالإقدام على وسيلة من وسائل الإخصاب المساعد، وهذا يتوقف على سنك، فإذا كانت أقل من ثلاثين سنة فيمكنك عمل التلقيح الصناعي، أما إذا كانت أكثر من 35 سنة فننصح بعمل الحقن المجهري، والله الموفق.

===================

هل الهاتف المحمول له ضرر على الحامل؟ هل هناك مسكن آلام للدورة؟ وهل الزواج من أدويتها؟ وإذا كان هناك مهدئا لها فأفدني عليه؟ وجزاك الله خيرا.

سيدتي الفاضلة .. لقد أظهرت الدراسات المعملية في الحيوانات أن لترددات الهاتف المحمول تأثيرا سلبيا على الأجنة في الرحم إذا تعرضت لها بشكل مستمر، وعلى هذا ينصح الأطباء بتجنب ترددات الهاتف المحمول في الأشهر الأولى من الحمل، حيث إننا لا نستطيع إجراء دراسات علمية على الإنسان لاختبار مدى تأثير هذه الترددات، وذلك لنواح أخلاقية.
أما بالنسبة لآلام الدورة فهناك العديد من المسكنات التي يمكن للطبيب أن يصفها لك، ولكنها تكتب فقط عندما تكون آلام الدورة غير محتملة، والزواج نفسه لا يخفف من آلام الدورة، ولكن الحمل والولادة تؤدي إلى علاج نهائي لمثل هذه الآلام نتيجة اتساع عنق الرحم وتغير بيئة الهرمونات داخل الجسم، وننصحك بزيارة الطبيب لاستثناء أي سبب عضوي لمثل هذه الآلام (الأندوميتريوزيس) ولكتابة المسكن المناسب لطبيعة جسمك، والله الموفق.

===================

لقد ولدت ولدي عيب توجد به فتحة البول في أسفل الحشفة لا أعلاها.. والآن فتحة قناة البول لا تزال على بعد 1 بوصة من مكانها الطبيعي.. فهل هذا يؤثر على الخصوبة؟ مع العلم بان تحليل الحيوانات المنوية لدي سليم، والانتصاب لدي طبيعي، كما أنني أنوي الزواج عما قريب..

مبروك أولا على الزواج وبارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير.
إذا كان الانتصاب كما ذكرت طبيعي فلا قلق مطلقا من فتحة البول، حيث إن قذف السائل المنوي المقصود به دخول الحيوانات المنوية قناة المهبل، وعن طريق قناة المهبل تأخذ الحيوانات المنوية طريقها إلى الرحم حيث يتم الحمل بإذن الله.
ولهذا نكرر أنه إذا كان الانتصاب طبيعيا وليس فيه انحناء فتوكل على الله، وليطمئن قلبك أكثر عليك بزيارة طبيب أمراض الذكورة إذا رغبت، والله الموفق.

===================

أنا آنسة أبلغ من العمر 29 عامًا أعاني من التهابات في المنطقة التناسلية منذ أكثر من عامين، وهي تأتي على هيئة حكة جديدة وتهدأ في أحيان أخرى خجلت من مراجعة الطبيب، أود الاستفسار ما هو العلاج لها؟ وما تأثيرها على الإنجاب مستقبلا؟ فهل فعلا ممكن تؤدي للعقم؟

آنستي الصغيرة .. لا داعي للخجل مطلقا، فما تشتكين منه يحدث لك ولغيرك من البنات في عمرك وهو ليس له أي تأثير على إمكانية حدوث الحمل، وهذه الحكة عبارة عن التهابات نتيجة الإصابة بفطريات، ويمكن علاجها بسهولة بالشروط الآتية:
1- يجب غلي الملابس الداخلية جيدا.
2- عدم استعمال المراحض العمومية مع الآخرين، وإذا كان لا بد من استعمالها فيجب تنظيفها جيدا بالماء على الأقل.
3- يجب عمل تحليل سكر في الدم طالما أن هذه الالتهابات عانيت منها أكثر من عامين.
4- هناك بعض الأدوية بالفم التي يمكن أن تتناوليها مثل دواء Diflucan كبسولة واحدة فقط وكبسولة بعدها بأسبوع (أي كبسولتين)، والله الموفق.

===================

لدي عجز تام في وظائف الخصية؛ لذا لم أبلغ إلا بمساعدة إبر التيتسترون التي بدأت في أخذها مع سن الـ23، وقد ظهر لي فعلا شارب ولحية بشكل خفيف جدا، وزاد طول الأعضاء التناسلية لدي، وسؤالي: قيل لي إن هذه الإبر تفقدني الأمل تماما في الإنجاب.. فما ردكم بالخصوص؟

الأخ الفاضل محمد .. إبرة التيتسترون التي تأخذها مهمة جدا لك لاستمرار نمو ووظائف الأعضاء التناسلية، وليس لها علاقة بحدوث الإنجاب من عدمه.
ولكن يا عزيزي محمد المشكلة أكبر من هذا بكثير فلا بد من عمل تحليل للكروموسومات للتعرف على مدى الخلل الموجود في الخلايا؛ حيث إن احتمالات حدوث الحمل بالوضع الذي ذكرته ضعيفة.
ويجب عليك توضيح إذا كان يحدث انتصاب طبيعي أم لا؟ هل يحدث لك احتلام أم لا؟ هل هناك أحد في الأسرة في مثل حالتك أم لا؟ هل تعرضت في صغرك للنكاف (الغدة النكافية) أم لا؟ هل تعرضت لأي عمليات في الخصية وأنت صغير أم لا؟ هذه الأشياء مهمة جدا للتعرف على مدى قدراتك على الإنجاب، وعافاك الله.

===================

أنا سيدة متزوجة وعندي طفلة عمرها سنة وثمانية أشهر، لا أريد الإنجاب في الوقت الحالي، ويستخدم زوجي طريقة العزل أو أحيانا العازل المطاطي، هل لو استخدمت اللولب يمكن أن يؤثر هذا على الإنجاب الثاني، أي يؤخره أو يعيقه كما قيل لي؟ وشكرا.

سيدتي الفاضلة.. طبقاً لدراسة حديثة، فإن أدوات منع الحمل التي يتم تركيبها داخل الرحم آمنة مما كان يعتقد سابقاً، ومن الممكن أن يساهم هذا في تشجيع السيدات على استخدام أداة منع الحمل.
وقالت الدراسة إن أي سيدة لم تنجب من قبل غير مهددة بانسداد قناة فالوب عند استخدام اللولب، ولكننا لا ننصح بتأجيل الإنجاب أكثر من ثلاث سنوات أخرى، حيث إن الفارق بين الأبناء لا ينصح بأن يكون أكثر من 5 سنوات، والله الموفق.

===================

عند فحص الطبيبة لي للتأكد من وضع اللولب الصحيح اكتشفت الطبيبة أن لدي كيس ماء واحدا على جهة اليمين، وآخرًا على جهة الشمال، بعدها عملت أولتراساوند مرتين وتبين أن لدي أكياسا على المبيضين، والذي في جهة اليمين يبلغ 6سم، وليس له علاقة بالتبويض فنصحتني بإجراء عملية لإزالتها، ولكنني خائفة بسبب أنني أريد الحمل مرة أخرى.
وأشار علينا طبيب آخر أن أتناول لمدة ثلاثة أشهر حبوب منع الحمل، وفعلا بدأت ولكن قبل انتهاء العلبة بثلاثة أيام فوجئت بالحيض.
والسؤال هو: هل الدم كان حيضا أم ماذا؟ وهل أبدأ علبة جديدة؟ أم أنه لا يجدي في وضعي هذا، علما أن حبوب لا توافقني؟ وهل أستطيع الإنجاب بوجود الأكياس؟ وهل تنصحني أن أعمل العملية أم لا؟ وإذا عملتها فمتى أستطيع الحمل؟ ولكم مني جزيل الشكر.

سيدتي الفاضلة .. لقد أحسن الطبيب صنعا بوصف حبوب منع الحمل لمدة ثلاثة أشهر بدلا من أن يندفع إلى الجراحة مباشرة، هذه الأشهر الثلاثة مهمة بالنسبة لك في تقييم هل يستجيب الكيس لحبوب منع الحمل أم لا؟
ومعنى الاستجابة أن يقل في الحجم وليس معناها أن يختفي، فإذا نقص في الحجم فعليك بالاستمرار على تناول حبوب لمدة ثلاثة أشهر أخرى، أما إذا استمر الحجم كما هو 6 سم أو كبر في الحجم عن هذا فلا بد من التدخل ونقصد بالتدخل ثلاثة أشياء:
1- شفط الكيس عن طريق قناة المهبل بالموجات فوق الصوتية، وهي طريقة تحتاج إلى خبرة من الطبيب.
2- شفط الكيس عن طريق منظار البطن، وهي طريقة تحتاج إلى تقنيات وتجهيزات كثيرة.
3- أو فتح البطن واستئصال الكيس بالطريقة المعتادة جراحيا.
وبالنسبة لنزول الدم فأغلب الظن أن هذا كان حيضا، وعليك أن تبدئي علبة جديدة، ولا نستطيع أن نتبين لماذا حبوب لا توافقك ولكنها مهمة جدا بالنسبة لك حتى تتجنبي التدخل الجراحي والله الموفق.

===================

أنا حامل الحمل الثالث عشر، وقال لي الدكتور إن الحمل أصبح يؤثر على الكلية.. فما تأثير الحمل على الكلية؟

سيدتي الفاضلة.. فإن الكلى هي معمل تصريف الجسم من الملوثات والنفايات، والحفاظ على سلامتها أمر مهم جدا يجب عليك أن تحرصي عليه، ولكننا لم نتبين لماذا ذكر الطبيب أن الحمل يؤثر على الكلى، هل قمت بعمل تحليل لوظائف الكلى والكبد؟ هل هناك ارتفاع في ضغط الدم؟ هل أصبحت كمية البول أقل؟ هل هناك زلال في البول؟
إذا كان هناك كل هذا وتحليل وظائف الكلى كشف عن تأثرها فيجب أن تعلمي أن الحمل عبء كبير على الجسم، وسوف يؤدي إلى تدهور وظائف الكلى أكثر وأكثر، ولكن كل هذا يتوقف على مدى عمر الحمل، هل أنت في الشهور الأولى (سوف يزداد الوضع سوءا) أم في الشهور الأخيرة فيمكن التعجيل بالولادة حتى تصلي بر الأمان بإذن الله، والله الموفق.

===================

ما هي نسبة أن يأتي جنين مشوّها إذا تعرضت الأم إلى تصوير أشعة قبل أن تعرف أنها حامل؟
السؤال الثاني: هل صحيح أنه ممكن أن تكون المرأة حاملا ويأتيها الحيض
بشكل طبيعي.. كيف يمكن أن يحدث هذا؟

سيدتي الفاضلة .. يتوقف حدوث التشوهات في الجنين عند تعرض الأم لأشعة إكس (وليس أي أشعة) على عمر الحمل عند تعرض لأشعة إكس، فإذا حدث في أول خمس أسابيع فالأبحاث العلمية تفيد بأن الجنين إما يتعرض للإجهاض أو لا يحدث له أي شيء.
أما إذا حدث بين الأسبوع الرابع والخامس عشر فيمكن حدوث تشوهات للجنين -لا قدر الله- ويتم التعرف عليها عن طريق الموجات فوق الصوتية، أما إذا حدث التعرض بعد الأسبوع الرابع عشر فقد يؤثر على درجة نمو الجنين ولكن لا يحدث تشوهات حيث يكون التكوين التشريحي قد تم.
وكل ما سبق إذا كان التعرض للأشعة على البطن والحوض، أما إذا كان التعرض للأشعة فوق منطقة الثدي وأسفل الركبة فلا يوجد أي تأثير بإذن الله.
أما بالنسبة للإجابة عن السؤال الثاني، فيمكن أن يتم نزول الدم مع وجود الحمل في الثلاثة أشهر الأولى فقط، ويسمى بالحمل الغزلاني، والله الموفق.

===================

السؤال: ماهى أفضل طريقة لمنع الحمل؟ العمر 38، والأبناء 5

سيدتي الفاضلة.. لقد سألت سؤالاً صعبًا؛ فأفضل وسيلة لمنع الحمل هي حبوب منع الحمل، ولكن لمن يتم عمرهن عن 35 سنة؛ حيث إن حبوب منع الحمل تشكل عبئًا على الكبد والكلية.
وعلى هذا فإن أفضل وسيلة لك هي اللولب؛ حيث إنها تعتبر طريقة فعالة وآمنة في الوقت نفسه، ولكن عليك متابعة اللولب بالكشف الدوري كل ستة أشهر. أما وسيلة ربط الأنابيب فهي وسيلة تعقيم دائمة ولا يقرها المشرعون، والله الموفق.

===================

متزوج منذ عام ولم يتم حدوث حمل إلى الآن، وقد حدث الشهر الماضي أن تأخرت الدورة عند زوجتي عن ميعادها لمدة 15 يوما، وعندما ذهبنا للدكتورة طلبت تحليل دم ولم تجد حملا، ثم طلبت منها الانتظار أسبوعا آخرا ولم تنزل الدورة؛ فطلبت تحليل حمل آخر ولم تجد حملا فأعطتها دواء يساعد على إنزال الدورة، وبالفعل بعد أخذ الدواء لمدة 5 أيام نزلت الدورة يوم 4 اكتوبر 2003 ومارسنا حياتنا الزوجية بعد ذلك بشكل طبيعي، ولكن اليوم 6 نوفمبر 2003 ولم تنزل الدورة.
فما رأيكم؟ وما مشورتكم في موضوع الحمل؟ مع العلم أن الدكتورة عملت سونار للزوجة وتقول إن الرحم بحالة جيدة، وأن حجم المبايض ممتاز، شاكرين حسن تعاونكم.

سيدي الفاضل.. تأخير الدورة بالشكل الذي ذكرته يستلزم أمرين:
1- أن تقوم الزوجة بعمل موجات صوتية مهبلية في مركز متخصص للتعرف على هناك تكيسات على المبيض أم لا؟
2- أن تقوم الزوجة بعمل تحليل في الدم لهرمومنات FSH – LH، شريطة أن يكون التحليل في اليوم من الثالث إلى السادس من بدء نزول الدورة القادمة بإذن الله للتعرف على نشاط المبيض، حيث إن المبيض هو الدينامو المسبب لحدوث الدورة الشهرية فلا بد من التعرف على درجة حيويته ونشاطه.
ولكننا لم نعرف معلومات مهمة كم هو ون زوجتك؟ حيث إن الوزن الزائد يؤدي إلى خمول في نشاط المبيض، كما لم تذكر لنا هل كانت الزوجة تأخذ أدوية معينة قبل تأخير الدورة أم لا؟ والله الموفق.

===================

زوجي يعاني من ضعف حركة النطاف رغم أن عددها ممتاز واللزوجة عالية، ولقد تناول علاجات عديدة بإشراف طبيب التناسلية، وكانت النتائج متذبذبة جدًا واستمر معه مدة السنتين فمرة ترتفع وأخرى تنخفض ومعها تسوء حالتنا النفسية.
والآن توقف زوجي عن العلاج وبدأ بتناول كل الأغذية الصحية التي قرأ عن فوائدها للخصية والإنجاب من الخضار والفواكه وحبوب والخميرة البيرة، وأيضا يتناول الفيتامينات حسب الروشتة المرفقة مع علبة الفيتامين، وهي: فيتامين أ وفيتامين هـ وزيت كبد الحوت وزيت جنين القمح...
سؤالي: هل هناك فائدة مرجوة من هذا؟ وإذا كانت سوف تعطي نتائج فهل من نصيحة للكمية أو طريقة التناول أو الوقت حتى تعطي نتائج أفضل؟

سيدتي الفاضلة .. لقد أجبنا عن هذا في سؤال سابق فكل هذه الأطعمة والفيتامينات مفيدة للصحة العامة، ولكن ليست ذات فائدة جمة بالنسبة لحركة الحيوانات المنوية، فإذا كان زوجك يرى أنها تحقق له راحة نفسية فلا بأس بها، ولكن يجب عليكما اتباع وسيلة من وسائل الإخصاب المساعد مثل التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري، وهذا يتوقف على عمرك كما ذكرنا سالفا، والله الموفق.

===================

لدي عدة أسئلة، وهي:
1- في اليوم الرابع عشر أو الخامس عشر من الدورة تنفجر البويضة.. فهل يفضل أن يحدث الجماع أكثر من مرة في هذا اليوم، علمًا أن البويضة تعيش 24 ساعة فقط؟
2- هل يفضل أن يكون الجماع في الأسبوع الثاني من الدورة يومًا بعد يوم؟
3- ماذا عن الرحم المقلوب، وكيف يمكن أن يحدث الحمل، وهل هناك طرق معينة للجماع؟
4- هل يفضل النوم على الظهر لمدة طويلة بعد الانتهاء من الجماع لحدوث حمل؟
5- هل هناك طرق لحل مشكلة القذف السريع؟ آملا الإجابة بما يفيدنا، وجزاكم الله خيرا.

عزيزي محمد.. لا ينصح الطب مطلقًا بتكرار الجماع أكثر من مرة في اليوم الواحد، بل ينصح الأطباء بأن يتم الجماع يوما بعد يوم للأزواج الذين يبحثون عن الحمل في فترة التبويض، ذلك أن هناك عمرًا للحيوانات المنوية حتى تنضج وتصبح قادرة على الإخصاب، وتكرار الجماع في اليوم الواحد يؤدي إلى خروج حيوانات منوية غير ناضجة، وبالتالي لا تحقق الهدف المرجو منها!!
والرحم المقلوب يحدث طبيعيا في 25% من السيدات، وبالتالي لا يوجد منه أي نوع من أنواع القلق تجاه حدوث الحمل.
وأفضل طرق الجماع هو ما يحقق الرغبة والنشوة للزوجين معا، فلا يوجد وضع معين ينصح به الطب، ولكن ننصح بأن تحدث النشوة للزوجين معًا، حيث حصول النشوة والرعشة لأحد الزوجين قبل الآخر يؤدي لاحتقان الأعضاء التناسلية للزوج الآخر.
أما بالنسبة للنوم على الظهر لمدة طويلة فليس له أي فائدة في حدوث الحمل؛ حيث إن الحيوانات المنوية تدخل الرحم في خلال دقائق معدودة من القذف.
هناك طريقة تدعى (ماسترز & جونسون) لعلاج مشكلة القذف السريع، وهي تتطلب التعاون والتدريب بين الزوجين حتى تؤتي ثمارها، والله الموفق.

===================

أود الاستفسار عن عملية أخذ العينة من الخصية كم تكلف؟ وهل من أضرار على الخصية؟ فقد قرأت أنه هذه العملية تجرى مرة واحدة فقط ثم لا يستطيع الطبيب إعادتها مرة أخرى.. فهل هذا صحيح؟

سيدي الفاضل .. إن عملية أخذ عينة من الخصية عملية سهلة ولا تأخذ وقتا كثيرا وتكلفتها أقل بكثير من تكلفة الحقن المجهري حيث تعادل تقريبا خمس برنامج الحقن المجهري.
وفي الوقت نفسه يأخذ الطبيب عينة من خصية واحدة ويتم الكشف هل فيها حيوانات منوية أم لا، ومعنى هذا أنه يمكن تكرار أخذ عينة الخصية حتى ست مرات، على أن نترك بين كل مرة وأخرى ثلاثة أشهر حتى يلتئم الجرح ويمكن العينة مرة أخرى. والله الموفق.

===================

أجاب عليها
الدكتور هشام العناني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الاحساس
المراقب العام
المراقب العام


انثى عدد المساهمات : 2457
السٌّمعَة : 29
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: مشاكل وحلول الإنجاب والحمل4   الجمعة نوفمبر 11, 2011 2:43 am

شكرااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://............
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: مشاكل وحلول الإنجاب والحمل4   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 6:28 am

لا شكر على واجب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشاكل وحلول الإنجاب والحمل4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهاليــــل :: ღ.♥.ღ عَالِمُ حَوَّاءُ ღ.♥.ღ-
انتقل الى: